الاخبار

رسميًا - إسناد أولمبياد 2024 لباريس و 2028 للوس أنجليس

14 - 09 - 2017
(24)

أسندت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الأربعاء للعاصمة الفرنسية باريس استضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2024 ، كما أسندت لمدينة لوس أنجليس الأمريكية تنظيم أولمبياد 2028 .
وهذه هي المرة الأولى منذ نحو قرن التي يسند فيها حق استضافة دورتين أولمبيتين في آن واحد.

ووافق أعضاء الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية بالإجماع في الاجتماع ال131 لعمومية (كونجرس) اللجنة على ما سمي بالاتفاق الثلاثي بين المدينتين واللجنة الأولمبية الدولية على عملية منح حق الاستضافة لكليهما بهذا الترتيب.

وجرت عملية التصويت برفع الأيدي بدلا من إجراء اقتراع سري مثلما كان الحال في عمليات التصويت في الماضي خاصة وأن الاتفاق جرى مع المدينتين دون وجود منافس لهما على حق الاستضافة.

وكانت المدينتان تقدمتا بملفين لاستضافة أولمبياد 2024 . ومع انسحاب ملفات بوسطن وبودابست وهامبورج وروما ، قررت اللجنة الأولمبية الدولية منح حق استضافة الدورتين التاليتين للمدينتين على الترتيب.

ووافقت لوس أنجليس على أن تكون دورة 2028 من نصيبها علما بأن هذه الدورة كان من المفترض التصويت على حق استضافتها في 2021 .

وسبق لباريس استضافة الأولمبياد في 1900 و1924 فيما استضافت لوس أنجليس دورتي 1932 و1984 .

وكانت آخر مرة تم فيها منح حق استضافة دورتين أولمبيتين في آن واحد عندما اختارت اللجنة الأولمبية الدولية باريس لاستضافة أولمبياد 1924 وأمستردام لاستضافة أولمبياد 1928 .

وجرى التصويت برفع الأيدي أمام الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية والذي وقفت إلى جواره آن هيدالجو عمدة باريس وكذلك إيريك جارسيتي عمدة لوس أنجليس.

وقدم باخ بطاقة "باريس 2024" إلى هيدالجو وبطاقة "لوس أنجليس 2028 " إلى جارسيتي.

وقال باخ ، قبل توقيع عقد الاستضافة لكل من المدينتين ، "اللجنة الأولمبية الدولية اختارت في نفس التوقيت مدينتي باريس ولوس أنجليس لاستضافة دورتي 2024 و2028 الأولمبيتين".

كما تحدث باخ مجددا عن "الفرصة الذهبية" وموقف الفوز لكل من المدينتين نتيجة الاتفاق الثلاثي.

وقال باخ : "إنه يوم رائع للرياضيين في العالم بمح حق الاستضافة لمدينتين رائعتين. إنه يوم تاريخي وحماسي".

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية منحت الموافقة المبدئية للمدينتين خلال جلسة استثنائية في تموز/يوليو الماضي واختارت لوس أنجليس أولمبياد 2028 .

وبهذا ، سيكون لدى المدينة 11 عاما للاستعداد قبل استضافة الأولمبياد وذلك تحت شعار "اتبعوا الشمس" فيما سيكون شعار باريس في أولمبياد 2024 هو "صنع للمشاركة".

واعتمدت كل من المدينتين في ملفها على الاستخدام المكثف للمنشآت الموجودة والمؤقتة كما حظيت كل منهما بدعم جماهيري هائل كما تعتزم كل من المدينتين عدم اجتياز الميزانية المخصصة للأولمبياد عشرة مليارات دولار وهي ميزانية معتدلة خاصة مع مقارنتها بالتكلفة التي أنفقت في استعدادات أولمبياد 2014 الشتوي وبلغت 50 مليار دولار.

وقدم لجنة الملف لكل من المدينتين العرض الأخير لملفها أمام كونجرس اللجنة الأولمبية اليوم في غضون 25 دقيقة وذلك قبل عملية التصويت.

ونظرا لتغييرا إجراءات اختيار المدينة الفائزة بحق الاستضافة وحسم الأمر بشكل شبه نهائي قبل عملية التصويت اليوم ، لم يشهد عرض الملفين اليوم في ليما حضور أي من رئيسي الدولتين.

وقال كاسي فاسيرمان رئيس لجنة ملف لوس أنجليس : "الفرصة التي أمامنا غير مسبوقة. هناك 11 عاما لتعظيمها إلى أبعد مدى من أجل المدينة والحركة الأولمبية".

وبعد عملية التصويت ، قالت هيدالجو : "لحظة رائعة لا يمكن تصديقها. أشعر بفخر وسعادة شديدين اليوم".

وأوضح جارسيتي : "الأولمبياد في دمنا وفي حمضنا النووي. نشعر بإثارة بالغة... لإعادة ابتكار الألعاب الأولمبية وذلك مع باريس".


تعليقات


قد يهمك


الاكثر قرأة

اخر الأخبار الاكثر قرأة